الرئيسيةالرئيسية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  التسجيلالتسجيل  قائمة الاعضاءقائمة الاعضاء  المجموعاتالمجموعات  دخولدخول  

شاطر | 
 

 هكذا الأحرار في دنيا العبيد !!

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي عبدالله
عضو مميز
عضو مميز


ذكر عدد الرسائل : 310
العمر : 24
تاريخ التسجيل : 08/03/2008

مُساهمةموضوع: هكذا الأحرار في دنيا العبيد !!   22/3/2008, 8:56 pm


كان عدي بن حاتم الطائي ملكاً على قومه بل بسط نفوذه على أجزاء من جزيرة العرب
لكنه سمع من بعيد بدعوة الحق والهدى والنور تقترب من ملكه وعرشه قرية بعد قرية وحياً بعد حيّ فخشي على ملكه وزعامته من أن تطيش وتضيع مع وصول هذه الدعوة إلى عقر داره ، فعادى النبي صلى الله عليه وسلم ودعوته وأظهر الكره والحقد !


وكان عدي بن حاتم وقبيلته يدينون بالنصرانية حين ظهور الإسلام، فأرسل لهم الرسول علي بن أبي طالب ؛لغزوهم وكان عدي حينها مسافراً نحو بلاد الشام، فتم الغزو وأخذوا الأسرى، وكان من بين الأسيرات سفانة بنت حاتم الطائي أخت عدي، وفك الرسول صلى الله عليه وسلم أسرها ثم أسلمت.


يقول عدي بن حاتم الطائي :
بعث النبي صلى الله عليه وسلم وكنت من أشد الناس له كراهية، وكنت بأقصى أرض العرب من الروم، فكرهت مكاني أشد من كراهيتي لأمري الأول، فقلت لآتين هذا الرجل، فإن كان صادقاً لا يخفى علي أمره، وإن كان كاذباً لا يخفى علي، أو قال: لا يضرني، قال: فقدمت المدينة، فاستشرفني الناس فقالوا: عدي بن حاتم!

فأتيت النبي صلى الله عليه وسلم، فأخذ بيدي حتى أتينا منزله، فتناول وسادة من أدم محشوة ليفا ، فألقاها إلي ، وقال :
اجلس على هذه ، فاستحييت منه ، فقلت :
بل أنت تجلس عليها

قال : بل أنت

فجلست عليها ، وجلس رسول الله على الأرض ، إذ لم يكن في بيته سواها ، وسادة واحدة من أدم محشوة ليفا !
فقلت في نفسي :

والله ما هذا بأمر ملك !!!

لقد عرف عدي بن حاتم الطائي أن رسول الله ليس بملك ولا يسعى إلى الملك.


تيقن أنه ليس بملك ولا بأمير ولا برئيس قبيلة .. ولا بطالب مال أو جاه أو مكانة يصل إليها

بل هو أعظم من هذا كله.

هو نبي الأمة صلى الله عليه وسلم .
هو نبي الإنسانية ، نبي الرحمة ، نبي الإسلام ، نبي التوبة.
إنه آخر الأنبياء والمرسلين وسيد ولد آدم ولا فخر ..

وبما أنه نبي مرسل فلابد للأنبياء أن يبتلوا كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم :" أشد الناس بلاءً الأنبياء ثم الأمثل فالأمثل. يبتلى الرجل على حسب دينه ، فإن كان في دينه صلباً اشتد بلاؤه ، وإن كان في دينه رقة ابتلي على قدر دينه ...... "


والابتلاء والاستهزاء سنة ماضية له ولأمثاله من الرسل والأنبياء عليهم الصلاة والسلام

فقد قال تعالى : " ولقد استهزىء برسل من قبلك . فحاق بالذين سخروا منهم ما كانوا به يستهزئون "


لذا فقد صنع به قومه الأعاجيب وأذاقوه صنوف وألوان التعذيب والسخرية والتحقير.

لقد بالغوا في السخرية منه وبأساليب تعذيبية لم يعرفها البشر من ذي قبل !!!
حتى وصل الأمر بأن اجتمعوا وقرروا قتله على أيدي شبان من قبائل متفرقة ليتشتت دمه بين القبائل فلا تستطيع قبيلته الانتقام !!!
وهكذا اجتمع أبالسة اليوم من صحفي الدانمارك والغرب ورساميهم ليتفننوا في طرق الاستهزاء والتحقير في أطهر البشرية قاطبة وحددوا ساعة الصفر لكي ييبثوا حقدهم وينفثوا سمومهم جميعاً في يوم واحد فتتوزع الخطيئة على صحف كثيرة وبلدان عديدة فلا يملك المسلمون حينها حيلة ولا سبيلا .!!

وجلس كذلك سابقاً أبو جهل مع زعماء قريش يخططون ويفكرون في أسلوب لم يألفه العرب ، في أسلوب يضحكون به حتى القهقهة !!

لقد أخذتهم " هستريا " العظمة لما رأوا ضعف النبي صلى الله عليه وسلم وعدم وجود من يدافع عنه ، فأرادوا تتويج تلك " هستريا العظمة " " بهستريا الضحك " تتناقله الألسن فتكون حديث العرب والعجم وتندرهم !!

فتوصل القوم برئاسة أبي جهل إلى أن أفضل وسيلة هي أن يجعلوا " سلا الجزور " ـ أي : أمعاء بعير ذبح بالأمس وفاحت رائحته ـ على كتفي الرسول وظهره ورأسه حين يسجد في الصلاة أمام الكعبة في المسجد الحرام ...

تصوروا رائحة أمعاء وقذارة كرش الخروف وقد ذبح حالاً فكيف ببعير أمعاؤه ضخمة ورائحته نتنة لطول مكثه في الشمس الحارقة وقد ذبح بالأمس فأصبح كجيفة قذرة نتنة ..؟!!!

لقد توصلوا إلى اختراع يضحكون ويتندرون في ظنهم على نبي الأمة صلى الله عليه وسلم ما عاشوا من سنين
فقال أبو جهل : أيكم يقوم إلى "سلا جزور" بني فلان فيأخذه فيضعه في كتفي محمد إذا سجد ؟؟

فانبعث أشقى القوم ، نعم أشقى القوم وما أشقاه بعد فعلته مباشرة وفي قبره وحين يبعث وحين يساق إلى نار جهنم سوقاً
انبعث " عقبة بن معيط " فقال : أنا من يضحككم عليه ،
... فلما سجد النبي وضعه على كتفيه ورجع مزهواً منتشياً وهو يرى ضحكات الكبار وقهقهاتهم تتطاير هنا وهناك وصفقوا وصفروا له إعجاباً وتقديرا

استضحكوا وجعل بعضهم يميل على بعض من شدة الضحك والقهقهة حتى أن أعينهم فاضت من الدمع ضحكاً !!

فديناك بآبائنا يا رسول الله ، فديناك بأمهاتنا يا رسول الله ، فديناك بأولادنا يا رسول الله، فديناك بأزواجنا يا رسول الله ، فديناك بأموالنا يا رسول الله.

والله إني كلما تذكرت هذه الحادثة ، تخيلت النبي صلى الله عليه وسلم وهو ساجد وقد وضع على كتفه الشريف هذه القذارة وفاطمة ابنته الضعيفة تنظر يميناً وشمالاً كأنها تستنجد
فلم تجد من يتجرأ فيزيل عن أبيها هذه القذارة ، نظرت في الرجال كأنها تستنصرهم وتستصرخ نخوة وشهامة زعماء قريش فرأت أنهم في غيهم يعمهون مختومة قلوبهم وأسماعهم وأبصارهم بغشاوة العظمة وكبرياء الجبروت
فتقدمت تسبقها دموعها غير أبهة بما قد يحصل لها فبر الأبوة ونداء الرسول أقوى من أي خطر محدق ...

سلمت يمينك يا فاطمة ...
شرف وأي شرف حزتيه
دعاء وأي دعاء كان من نصيبك في تلك اللحظات العسيرة على نبينا الأعظم!!
سلمت هذه اليمين الطاهرة التي سجل فعلها في موسوعة " عظماء أمة محمد " لا موسوعة " جينيس " التافهة
لقد أخجلت الضاحكين التافهين يومها
وأخجلتِ أمة المليار في هذه الأيام العصيبة

معذرة يا فاطمة الزهراء فليست لدينا تلك اليمين المباركة الطاهرة لنزيل سلا جزورهم وقباحة فعلهم
فنحن لاغنى لنا عن أبقارهم وعن ألبانهم وأجبانهم
لا نستغنى عن السياحة في بلادهم والتعامل بأموالهم

وهكذا الأحرار في دنيا العبيد !!

معذرة يا فاطمة فأنت لم تعيشي " العولمة " ولم تجربي " الرأس مالية " ولم تعرفي " الجات "

معذرة يا فاطمة فنحن مكبلون بديون " صندوق نقدهم " وبرباط " مجلس أمنهم "

معذرة يا فاطمة فأنت تجهلين مصطلحات : " حرية الكلمة " و " تقارب الأديان " و " معاداة السامية "


معذرة يا فاطمة فنحن في دنيا عبيد " الدرهم " و " الدينار " عبيد " الجنس " و" الحب الأحمر "
عبيد الصنم والبقر والنار والشجر ...

أما أبيك فهو نبي التوبة ، نبي الرحمة ، نبي الملحمة ، وسيد ولد آدم وصاحب لواء الحمد وصاحب المقام المحمود
فهو الصادق ، ،الماحي ، الحاشر ، المتوكل ،العاقب ، الأمين ، الفاتح ، البشير ، المنير ، الحر

وهكذا الأحرار في دنيا العبيد يا فاطمة ...!!

" حرية الكلمة " مصطلح جميل مصطلح حق أرادوا به باطلاً
بهذا المصطلح لم يعرفوا لنبي ولا لرسول إلا ولا ذمة
ولم يحترموا ديناً ولا ملة ..
فتحوا جميع ألوان نيرانهم ، ورموا بأقذع عبارات فسقهم
رموا من ؟ .. أطهر من مشى على هذه البسيطة

باسم " حرية الكلمة " أجرموا وطغوا

وبقوة " حرية الكلمة " تجبروا وظلموا

وبسلطة " حرية الكلمة " تأسدوا وتسيدوا

ولكن نفس " حرية الكلمة " إن قلت بها أن محرقة "الهولوكوست " اليهودية خرافة وكذب ، أشعلوا لك محرقة ، وأقاموا عليك الحد ، وأصبحت معادياً لسام وحام ويافث !!
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://samadubai.ahlamontada.com/login.forum?connexion
 
هكذا الأحرار في دنيا العبيد !!
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
 :: المنتدى الإسلامي :: إلا رسول الله-
انتقل الى: